مراجعة وتقييم لعبة Banishers: Ghosts of New Eden

مغامرة مثيرة وصراع بين الحب وأداء الواجب

بعد غياب دام حوالي أربع سنوات، يعود فريق Don’t Nod إلينا بعنوان جديد تمامًا. وبعد سلسلة من العروض الدعائية المثيرة، حان الوقت لنبدأ تجربتنا في عالم Banishers المليء بالأشباح والسحر. استمرت رحلتنا في هذا العالم المثير لمدة تقريبية تصل إلى 30 ساعة من اللعب، سواء في المهام الرئيسية أو الجانبية. ولكن دون دخول في تفاصيل دعونا نبدأ في مراجعة وتقييم لعبة Banishers: Ghosts of New Eden.

معلومات لعبة Banishers: Ghosts of New Eden

  • تصنيف اللعبة: مغامرات
  • أنماط اللعب: لعب فردي
  • تاريخ الإصدار: 13 فبراير 2024
  • جهاز المراجعة: PC
  • المطور: Don’t Nod
  • الناشر: Focus Entertainment
  • التصنيف العمري: 18
  • الأجهزة الداعمة: Xbox Series X|S و PlayStation 5 و PC

القصة الرئيسية

تأخذنا لعبة Banishers: Ghosts of New Eden للماضي البعيد، حيث تنتقل اللاعبين إلى عام 1695 في مدينة خيالية تُسمى New Eden. تدور أحداث اللعبة حول الزوجين “أنيتا” و “ريد”، اللذين يعملان كصيادي أشباح. ومع تطور الأحداث، يجد الزوجين نفسهم في سلسلة من المشاكل بعد أن يتلقيان دعوة من صديقهما “تشالز”، الذي يطلب منهم المساعدة في كشف غموض لغة غريبة أصابت المدينة.

بمجرد وصول الزوجين إلى New Eden لمساعدة صديقهم، يُفاجئون بحادثة غير متوقعة تُلقي بهم في قلب هذه اللعنة. هذه اللعنة تُسبب انهيار الحواجز بين عالم الأحياء وعالم الأرواح، مما يؤدي إلى انتشار الأشباح في جميع أنحاء المدينة. يجد الزوجان أنفسهم محاصرين وسط هذه اللعنة، وهنا تبدأ مغامرتهم للتخلص من هذه اللعنة.

يمكن أن يظهر أن القصة بسيطة لكن الواقع هو أنها تتمتع بعمق، خاصة عندما يتعلق الأمر بنظام الردود على الحوارات. إذا كنت من محبي حل الألغاز واستكشاف الغموض، فإن “Banishers” هي اللعبة المثالية لك. وعلى الرغم من قوة القصة وجودة الحوارات، إلا أنها تواجه عائقًا يتمثل في عدم دعم اللغة العربية، مما أدى إلى شعوري بالملل في بعض الأحيان أثناء المشاهد السينمائية الكثيرة الموجودة أثناء اللعبة.

أسلوب اللعب والمهمات

إذا أردنا تلخيص أسلوب اللعب في “Banishers” في كلمة واحدة، فسوف تكون “بسيط”. تقدم اللعبة أسلوب لعب بسيط لا يختلف كثيرًا عن الألعاب الأخرى من نفس الفئة، ولكن الفارق هنا يكمن في وجود بطلين، حيث لكل منهما قدراته وأسلوبه الخاص في القتال. فعلى سبيل المثال، يتميز “ريد” بالقتال المباشر بالسيف، بينما تركز “أنتيا” على القدرات الروحية.

خلال المواجهات، يمكنك التبديل بين الشخصيتين لأن بعض المواقف تتطلب استخدام بعض القدرات الخاصة التي تميز كل شخصية عن الأخرى. لا يمكن الاعتماد على شخصية واحدة طوال أحداث اللعبة، وهذا ما أضاف متعة خاصة لهذه التجربة. الأمر المثير للاهتمام خلال المواجهات هو أن الشخصية الآخرى تقدم نصائح مفيدة للشخصية التي تلعب بها على شكل صوت داخلي، مما يزيد من المتعة أثناء المواجهات.

تتمتع اللعبة أيضًا بمجموعة كبيرة من الأعداء، حيث يمتلك كل عدو أسلوبه الخاص. بالإضافة إلى ذلك، تضم اللعبة أيضًا زعماء، لكنهم ليسوا مزعجين بشكل كبير. قد يفضل بعض اللاعبين أسلوب اللعب البسيط الذي تقدمه اللعبة، بينما قد يجده آخرون مملًا. هذا يعود إلى تفضيلات كل لاعب بشكل فردي.

تقدم اللعبة مجموعة كبيرة من المهام، حيث يمكن أن تصل مدة اللعب إلى حوالي 30 ساعة متواصلة في المهام الرئيسية والجانبية. وما يميز اللعبة هو المهام الجانبية التي تتطلب حل بعض القضايا، حيث يتوجب عليك جمع الأدلة وربطها ببعضها في محاولة لحل اللغز. بعد حل القضية، يمكنك معاقبة الشبح وإرجاعه لعالم الأشباح الذي ينتمي له. تتمتع المهام الجانبية بتصميم قوي مثل مهام القصة الرئيسية، مما يضيف عمقًا وتشويقًا إلى تجربة اللعبة.

الجرافيك

تقدم اللعبة جودة رسوميات جيدة، ورغم أننا لا نستطيع القول بأنها متميزة، إلا أننا لا يمكننا إنكار الاتجاه الفني الجميل في تصميم اللعبة. ومع ذلك، قد شعرت في كثير من الأحيان بأن جودة الرسوميات تنتمي لأجهزة الجيل الماضي. عند مشاهدتي للعروض الترويجية قبل صدور اللعبة، لاحظت جودة الجرافيك، ولكن في اللعبة نفسها، أشعر أن الجودة أقل بشكل ملحوظ. ومع ذلك، في النهاية، لا يزال يظل الجمال والجودة العامة للرسوميات في اللعبة جيدين.

مراجعة وتقييم لعبة Banishers: Ghosts of New Eden

دعم اللغة العربية

بالنسبة لي، أحد أهم نقاط ضعف اللعبة هو عدم دعم اللغة العربية. فاللعبة تعتمد بشكل كبير على الحوارات واختيار الردود، مما يتطلب فهمًا جيدًا للحوار لاتخاذ القرارات السليمة. كان يجب على المطور استثمار بعض الوقت لدعم اللغة العربية، خاصة في ظل الوقت الذي أصبح فيه دعم اللغة العربية أمرًا أساسيًا لدى أكبر شركات نشر الألعاب. للأسف، يعتبر هذا من أهم عيوب اللعبة بالنسبة لنا كعرب، ويمكن أن يكون هذا العيب سببًا لعدم شراء اللعبة من قِبل بعض الأشخاص.

مميزات اللعبة

  • قصة رئيسية قوية مليئة بالأحداث
  • جودة المهمات الجانبية
  • محتوى ضخم يصل حتى 30 ساعة لعب

عيوب اللعبة

  • اللعبة لا تدعم اللغة العربية
  • جودة روسوميات أقل من مستوى الجيل الحالي
  • أسلوب اللعب سطحي وغير عميق

التقييم النهائي

القصة الرئيسية - 9
طريقة اللعب - 8
الجرافيك - 7
المتعة أثناء اللعب - 8

8

جيدة

لعبة Banishers: Ghosts of New Eden تمثل تجربة ممتعة بالتأكيد، خاصة لمحبي عالم الأشباح والألغاز. تتميز اللعبة أيضًا بتقديم محتوى ضخم للمهام الرئيسية والجانبية، مما يضيف لعمق وتنوع التجربة. لكن، للأسف، الجانب السلبي يظهر عندما تكتشف أن اللعبة لا تدعم اللغة العربية، على الرغم من أن الحوارات والردود تتطلب فهمًا جيدًا للحوار. لذلك عدم دعم اللغة العربية يقلل من متعة اللعبة بشكل كبير، حيث يفقد اللاعبون العرب جانبًا كبيرًا من الاستمتاع والتفاعل مع اللعبة أثناء اللعب.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مهتم

موقع عربي مختص بكل ماهو جديد ومتميز في عالم التقنية والألعاب .. هدفنا هو تقديم محتوي تقني متميز يستفيد منه كل مهتم بالمجال التقني في الوطن العربي.

مقالات ذات صلة

إغلاق

يرجى تعطيل Adblock

نشكرك على استخدامك موقع مهتم. نود أن نوضح لك أننا نعتمد بشكل كبير على الإعلانات لتوفير الموارد اللازمة لاستمرارية الموقع وتطويره. ونحترم حقك في استخدام إضافة Adblock حجب الإعلانات، ولكننا نأمل في أن تلتزم بتعطيلها عند تصفح موقعنا، حتى نتمكن من استمرار تقديم محتوى ذو جودة عالية ومفيدة لك وللزوار الآخرين.